إليك الفرق بين سعر السوق والسعر المحدد في عالم التداول

 قبل أن نتحدث عن الفرق بين سعر السوق والسعر المحدد، وما هي نقاط الإختلاف بين كل واحد منهما يجب أن نعرف ما يُعنى بسعر السوق وما هو سعر محدد.

 إن الحديث عن الفرق بين سعر السوق والسعر المحدد سؤال يتم طرحه من المتداولين الذين يريدون معرفة أهم الفروقات بين الإثنين ، في هذا المقال جمعنا لكم أهم نقاط الاختلاف بين سعر السوق والسعر المحدد. 

في البداية وقبل كل شيء يجب أن تعرف أن كلا المصطلحين السابق ذكرهما يخصان تنفيذ أمر شراء أو بيع في عملية التداول. ويعتمد هذا الأمر على نوعين مختلفين من السعر. 

في سوق تداول الأسهم مثلاً ، يتم التداول بإجراء أمر البيع أو الشراء بسعر العرض Market Price أو بسعر محدد limit order. السعر الأول يفرضه عليك السوق والثاني يمكنك من إجراء أوامر شراء أو بيع بكل ليونة ما يعطيك فرصة للتداول بكل أريحية.


 الفرق بين سعر السوق والسعر المحدد

 بكل بساطة ، تسمح لك أوامر سعر السوق بتداول الأسهم بالسعر الحالي ، بينما تسمح لك الأوامر ذات السعر المحدد بتحديد السعر الخاص بك. عندما تكون في حََالَة إستعداد لشراء أو بيع سهم أو عملة ما من السوق، لديك طريقتان رئيسيتان لتحديد السعر الذي ستتداول به: الأول هو أمر السوق والثاني هو أمر التحديد. مع الطريقة الأولى يمكنك التداول مهما كان السعر الجاري. أما الثانية ستحتاج إلى الإنتظار بعض الوقت للملائمة بين أسعار السوق وسعر صفقتك ليتم تنفيذ الصفقة order execution. 

الفرق بين سعر السوق والسعر المحدد


للتفريق بين الأسعار الخاصة بالسوق (السعر الحالِي) والأسعار المحددة ، يجب أن نتطرق لتفاصيل كل أمر منهما.

إستراتيجيات المضاربة في الأسهم سهلة ومجربة

توقعات سهم أرامكو اليوم

توقعات سهم الراجحي اليوم

شرح سعر السوق في التداول

يتميز طلب سعر السوق بسرعة تَنفيذه من طرف الوسِيط أو ما نسميه البروكر في التداول ، لأنك بتقديمك لطلب شراء أو بيْع بسعر السُوق تكونُ قد أخبرت الْوسيط بتنفيذ العملية بأفضل سعر في تلك اللحظة.

التَنفيذ في هذه الحالة يَعتمد بشكل أساسي على كمية العرض والطلب التي يتم تداولها في تلك اللحظة. ما يعني أن الوضعية المالية للسوق هي من ستحدد ذلك السعر.

أكبر عيب تتميز به هذه الطريقة ، هو أنه لا يمكنك تحديد الطلب بسعرك المناسب. لكن بالنسبة للشركات التي تتداول بأموال كبيرة هناك ما يسمى بفارق العرض والطَلب. برغم أن طلبك بكلتا الطريقتين لا يشكل أي فرق بالنسبة إليك إلا أن هذه الفروقات تشكل أموال كبيرة معرضة للخسارة في حَالة شراءْ أو بَيع السهم بسعر غير مناسب.

الفرق بين سعر محدد وسعر السوق ، قد يدخل المشتري في مشاكل وسأعطيك بعض تجاربي معه : في منصة بينانص مثلا يتم التلاعب بأسعار السوق في لحظة التنفِيذ وقد يصل ﺳﻌﺮ التنْفيذ إلى أعلى من المستوى الذي كنت تتوقع وهنا الكارثة. 

هذا التلاعب ، يقوم به البروكر عادة عبر إحداث فَرق قليل في أسعار تنْفيذ الصفقات ذات أمر السُوق ليأخذها على شكل أرباح مضافة إلى سِعر تنفِيذ الصفقه.

اوامر السوق تكُون مجدية في حالَة واحدة فَقط ، وهي أن تَكون الاوراق المالية التي تتداول فيها مستقرة وليس فيها تغيرات كبيرة في أزمنة قصيرة.

سنشرح هذا أيضا مع الأوراق المالية ذات السيولة القليلة ، وهي التي تشكل أكبر مشكلة في هذه الحالة. وجود أحجام تداول قليلة في اللحظة التي تنفذ فيها الصفْقة بسعر الماركت قد تؤدي بك إلى تَنفيذها بسعر مختلف تماماً عما أردته ، هذا لأن عدد المشترين أو البائعين ليس مناسباً وكافيا لتغطية الأمر.

ويُنصح بإستخدام هذه الطريقة في الحالات التالية فقط :

  • عندما تُريدُ تنفيذْاً سريعاً للصفقة بأي ثمن كان.

  • عندما تتداول في سهم صغير ذو سيولة كبيرة.

  • عندما تتداول عدداً قليلاً من الاسهم.

شرح السعر المحدد في التداوُل

الميزة الكبرى التي يتميز بها هذا الطلب ، هي أنها تمكن المستخدم من إعطاء السعر الذي يراه مناسباً. وحين وصول السَهم إلى هذا السعر يتم تنفِيذ الصفقةِ من طرف الوَسيط. ثاني ميزة هي إمكانية تَحديد العديد من الصفقات دون الحاجة إلى متابعة السعر بشكل متواصل لمدة قد تصل إلى ثلاثة أشهر من زمن الإصدار.

لنقل أنه تُريد شرَاء سلعة من الشركه A ولتكن الذهب مثلاً ، وسعرها حالياً يبلغ 2000 ريَال. أنت تريدُ من البَائع أن يعطيك قيمة أقل حتى تشتري منه لكن حَركة السعر بطيئة وستحتاج لأيام لتصل إلى سعر معين تُريده. في هذه الحالة عليك دراسة كيف سيكون التغير المستقبلي للسعر وإجراء صفقات على حسبه.

عند وصول الذهب إلى القِيمة التي ترِيد ولتكن 1300 رِيال وهو السعر المحَدد ل سيقوم نظام البروكر بشراء السلعة دون الحاجة إلى تدخلك بمجرد إغلاق سعر الأصل بنفس سعر تنفيذ صفقتك.

في بعض الاسهُم التي تتميز بسيولة قليلة ، يمكن أن يغطي فارق العرض والطلب رسوم التدَاول بسهولة تامة. مثلا إذا كنت تنوي شرَاء 100 عملة أو سهم فإن السعر المحدد سيُمكنك من تحقيق 10 دولارات إضافية إلى صفقتك ما يضمن لك رسوم تغطية الصفقَة.

أكبر عيب يتميز به محدد الأسعار هو انه يمكن أن لا تتم الصَفقة أبداً ، وهذا قد يحدث لسببين وهما :

الأول أن سعر السوق لم يصل إلى تلك القيمة إطلاقاً.

الثاني أن السعر وصل وتجاوز تلك المنطقة بسرعة كبيرة ما يعني أن السيولة كانت غير كافية لتنفيذه.

لنقل أنك تتداول سهم آبل ، وأن الشركة أعلنت عن سلعة جديدة ستؤدي إلى حركة مالية ناتجة عن زيادة أَصل الشركه. هي هذه الحالة سيزيد سعر السهم من 200 دولار إلى 230 دولار ولنقل أنك وضعت أمر بيع بِسعر 215 دولار. إذا لم تكن متابعاً جيداً لأخبار الشركة ستكون قد فوت عليك فرصة 15 دولاَر إضافية لصفقتك وإذا كنت تملك 100 سهم هذا يعني أنك فوتت 1500 دولاراً بسبب هذه الطريقة.

كذلك هو الأمر بالنسبة لصفقة شِراء ، والتي من الممكن أن تحصل فيها على سعر أفضل للشراء.

تُستعمل هذه الطريقه في الحَالات التاليه :

تريد شِراء جزء من الأسهم وتتوقع أن يعرضه البائع بسعر أفضل مستقبلاً.

لمن يريد أن يشتري العقود الآجلة ﻓﻲ حَالة توقعه لإنخفاض أصل ما للإستفادة من الفرق بين سعر السوق.

لمن هو محترف ويعرف أن السعر سيصل إلى منطقة وضع السعر المحدد.

ما هو الحل في حال لم يناسبني لا السعر المحدد ولا السعر الخاص بـ السوق ؟

في هذه الحالة تمثل أسعار الإيقاف الحدي الحل الأنسب ، وهي طريقة آمنة جداً تمكنك من شراء وبيع أصولك الأساسية مع خيار الإيقاف في حَالَة عدم توفر شرط من شروط التَداول الخاصة بك.

هيا بنا الآن للتعرف على ما هو أمر تنفيذ الِإيقاف الحدي Stop Limit.

ما هو الايقاف وكيف يعمل 

مثال لنقل أن لديك قائِمة من الخيارات التي تريدُ تنفيذها على العقد الموجود في قائمة الأسهم المفضلة لديك ، وأنت تتوقع أن يكون سعر الإغلاق اليَوم في مُستوى 100 ريال وأنت دخلت في صفقة شراء بسعر 78 ريالْ لكن طبيعة الأسواق المتغيرة لا يمكن التحكم فيها ووجدت آخر اليوم أن السوق قد عاد إلى مستوى 62.

نعم إنها الكارثة وخسارة الأموال ، في هذه الحالة لن تنفعك معرفة ﺍﻟﻔﺭﻕ ﺒﻴﻥ السعر المحدد وسِعر ﺍﻟﺴﻭﻕ. محدد سعر السوق لن يقوم بإيقاف صفقتك والسعر الحالي لن يناسبك.

في هذه الحالة يمكنك الإستعانة بسعْر محدد في السوق مع خِيار توقيف الصفْقة في حالة شذوذ اﻟﺴﻮق ، ويمثل هذا الخيار أفضل الخيارات التي يمكنها إنقاذ أموالك في حال تغير وجهة السوق بعد اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ.

على ماذا يعتمد سعر السوق والسعر المحدد

فترة التنفيذ أو تاريخ العَقد المحدد يعتَمد على اخر تَداول ، وبينما ينفذ الأول بشكل سريع والثاني على حسب سعر محدد سواء حدد في اتجاه السعر. 

اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ بسِعر الحد يطلبه السعر الذي تنوي أن تشتري به ، السعر كان مساوي لسعر امر التنفيذ أو لا بالتالي لا يمكن ضمان التَنفيذ إذا كان قريب من السعر والإغلاق لم يقترب من الوصول إلى هدفك.

على المتداول أن يكون يقظاً للفرق بين سعر السوق Last Mark ، كما يجب أن يدرك الفرق بين محدد فتح الصفقات الغير آمن والآمن لضمان الحفاظ على امواله.

في حالة اتفاق الوسيط والبائع على سعر والسوق غير وجهته في هذه الحالة قد تحدث التصفية الكاملة للصفقة مما يؤدي بك إلى خسارة كل أموالك.

المصادر :

إينفيستوبيديا




وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-